إحصائيات القسم

عدد الزوار:

23051

عدد المقالات:

191

عدد الأقسام :

8

البحث السريع

في المقالات و الأقسام *

المقالات المختارة

كتاب عذرا فأنا بشر

رسائل حب 2

رسائل حب الجزء الأول

طاب المساء

يوم تبلى السرائر

أقمار مرتلة

جديد القسم

ماما .. جوعان

أحبوني

الأجنبي يخترع والعربي يجترع

في ليلة كهذه

جايــك يا وطن

ما كنت أعلم يا تونس

الباحث العربي

الأكثر الزوار

يا أيها العام الذي غادرنا

السيرة الذاتيـــة 1

أيا زمان الحب عـــــد

رسائل حب الجزء الأول

رسائل حب 2

صغيــرة على الحـب

كتاب عذرا فأنا بشر

المتواجدون بالقسم

[يتصفح القسم حالياً [ 1
الاعضاء :0 الزوار :1

     موقع أ. صـباح الضامن

ماما .. جوعان

ماما .. جوعان
مسلم من مخيم اليرموك مسلم من سوريا مسلم من الصومال مسلم من روهينجا من أي مكان من أي فضاء من أي أرض خلقها الله يصيح ... يصيح أو حتى يهمس فلا قدرة له على الصراخ يقول ماما جوعان

 تاريخ النشر : 27-02-2014

 بقلم: صباح الضامن

 القراءة : 237

التفاصيل

أحبوني

أحبوني
خذيني يا أمي بيقينٍ في عالمك، وارفعي من صوتك؛ ليخرق دنيا الكل، أفهِميهم أنَّ مثلي بحاجةٍ إلى عونٍ كبير، وقولي للجميع: إنَّك تقبليني كما أنا، وإنَّكِ فخورةٌ بي وتُحبيني. فقط أحِبُّوني حقَّ الحب!

 تاريخ النشر : 24-05-2012

 بقلم: صباح الضامن

 القراءة : 696

التفاصيل

نصر وانتصار

نصر وانتصار
فمتى نعي أن لا ننفق أوقاتنا إلا في مكانها الصحيح وبعمل مبرمج ممنهج كل بما يتقن وبمجاله فإن ابتدأنا ساعتها سيكون هناك نصر وانتصار

 تاريخ النشر : 18-03-2010

 بقلم: صبـــاح الضـــامن

 القراءة : 792

التفاصيل

سامحيـــني

سامحيـــني
سامحيني .واعلمي سامحيني أمتي فما ذاك والله وَهَن سامحيني واسمعي عُذري سامحيني.. إن تغشاني وَسَن وما كنتِ في حُلم الكـَرى ولا بصحوٍ أو شَجَن

 تاريخ النشر : 23-11-2009

 بقلم: صبـــاح الضـــامن

 القراءة : 790

التفاصيل

ما هكذا نحبك

 تاريخ النشر : 04-07-2009

 بقلم: صباح الضامن

 القراءة : 585

التفاصيل
     همسات الصباح

بقلم صباح الضامن

خيز ودم !!
وقفَت عقارب الساعة وتخشَّبت، أطراف تتمنى أن تُسارع الخطو؛ لتبتعدَ عن شاشة التلفاز التي بات لونُها قانيًا بِلا توقُّف. . .
 ...
تجمَّدت أجنحة الأقلام في سماء البوح، فما عادت تمتلك الشجاعة على الطيران هنا وهناك؛ لتنتقل بين الحروف النقية الصادقة الزارعة للهمَّة، الباثة أنينًا تارةً، أو المُضمِّدة لجراحٍ تارة أخرى بقولة: لا تَبتئسوا؛ فالله معكم.


يا لَيتَنا لم نَمتلِك تلفازًا، أو يا ليتنا لم نعرف طريق الكتابة، أو يا لَيتَنا لم نحمل في ذواتنا هذه الأنات الحيَّة حزنًا وكمَدًا على وضع أهالينا؛ لأننا لم نعد نستطيع إلا التأوه حرفًا.
بالأمس القريب والبعيد كان القلم فلسطينيًّا ينسكب بدم الثوار أخضرَ وأحمرَ وأبيضَ وأسودَ. أحمر بلون شفق الحرية الذي يَجرح اسوداد قلب الظلم. وأخضر يُسهِب في المدائن مرويًّا ببياض ندى العرَق المسكوب مِن آبائنا المُناضِلين. وأسود يتَّشح بحلكة السرِّ يَكتب في صمت وترقُّب كتاب صبرٍ لساعة الفجر.
..
هكذا عَلَمُنا الذي قسمنا قلوبنا تبعًا لألوانه؛ لنكون فلسطينيِّي الثورة، موحَّدي الوجهة للسماء في جهاد سعيد وبذلٍ للروح. ولما أرقب علم سوريا لأرى ذات الألوان وذات النجوم البيضاء شاهدةً على شهداء في زمن البذل، وذات الاخضرار لسهول شام خطَّت سنابك جيش العزة فيه تدفع مَغولاً وصليبين فتُشرق أقحوانات جذورها إيمانَ الجدود. كلنا عرفنا أن الأبيض والأخضر والأحمر والأسود ألوان، إن رمزَت فهي موجَّهة بكلمات تَكتبها يد الثائر والجندي المناضل ضدَّ الظلم والعدوان؛ لتبقي بقية الألوان مرسومةً بأجساد الكلِّ حرَّةً طليقة، يدفع هو الثمن؛ ليَبقى الكل، ولكننا لم نتخيَّل يومًا أن لونًا آخَر سيُرسم في علَمِنا المتوسِّد قلبَنا الساكن في صمائمنا: لون الخبز. لم نتخيَّل أبدًا أن أوشحة الصبايا، ومناديل الأمهات، وأنامل الأطفال - ستَختلط بلون الخبز والدم المُراق مِن قصف طائرات الحاكم المستبد. أتُراك يا طفلتي التي مزَّق قلبي رؤيةُ أشلاءك أمامي في التلفاز في حلفايا، أتُراك كنتِ تُخفين تحت فستانك الأخضر مدفعًا؟! أم تُراك يا أمي وأنت تَمُدِّين يدَيك الكريمتَين لتحصلي على خبز أسمر تَسدُّين به رمق فلذاتك، ستَسرقين كرسي الحكم من النظام؟! أم تراك يا جدي تخيف النظام بعصاك التي قلتَ لأولادك حاملاً إياها بإباء: لو لم تجدوا ما تدافعون به عن أنفسكم فهاكم عصاي، أتراك بظهرك المُقوَّس تقدر على كسر شوكة جنود النظام الذين باعوا أرواحهم للشيطان؟! هكذا أصبحت نساؤنا وأطفالنا وشيوخنا مصدر قلق وخوف للنظام الذي قد توحَّش، ولربما هو يُريد منظرًا جديدًا، ملَّ مِن مشاهدة القتلى بأوضاع أخرى، يُريد وضعًا يتفرَّد به، لا أحد يُنافسه فيه؛ إنه: منظر الأطفال يَحضنون الخبز الأسمر والحلم الأكبر. فيا مَن أعطى لنا قدرةً على قدرة في كرهك، ويا مَن ظننتَ أنك قد أزهقت أرواحًا ببطشك: اعلم أنهم شهداء بإذن الله، واعلم أن الله يُملي لك لتزداد إثمًا، فاقتل واقتل، وستلقى في أتون نار هو أعظم مِن نار الفرن الذي وقفَت الحرائر والبراءة أمامه لينالوا خبزهم. واشتعِل يا قلمًا مِن نار الغضب، فهل ستَحتاج لغير الدم المُراق على خبزهم الأسمر لتتأجَّج؛ فأنت لست سياسيًّا تُقارِب وتَخشى وتحسب وتتآمر، أنت ثائر بقطر الدِّين تروي، فامضِ، واكتُب وافضَح، وبيِّن، وشارك، وأَطعِم مِن سنابل الحب في قلمك أرغفة العزة مكتوبة للتاريخ والضمير الإنساني والتآخي.
كـلمات

زمن جديد
نسير به
تحركت المياه الراكدة
ونسمع صوتها
تمطر الدنيا بصيف

ونستقي منها بعد يباب احمرت الدنيا
وعلت الرايات
حالمون حالمون

ثائرون ثائرون
سنحيا سنحيا بحرية ورواء

..
...

..
..
..
..
..


..
..

مواقع صديقة
المنشد هاني مقبل
مواكب
موقع زيزووم
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

توقيت مكة


 
الحقوق محفوظة لمـوقع سَـكَـن للأديبة صباح الضامن