إحصائيات القسم

عدد الزوار:

3213

عدد المقالات:

31

عدد أقسام :

0

الأكثر الزوار

حين تَحتَرقُ الفَرَاشَـات

شخصيّة لطيفة جداً

شَظَايَا بَغدَادِيَّة

ماسح الأحذية

قُلوبٌ لا تعرفُ الحبّ

العاشقُ الفَريد

لصوص القلعة!

المتواجدون بالقسم

[يتصفح القسم حالياً [ 6
الاعضاء :0 الزوار :6

حَدَائِقُ القَصَص

حين تَحتَرقُ الفَرَاشَـات

حين تَحتَرقُ الفَرَاشَـات
كانت كلّ ليلة عندما ينشرُ الظلام ستاره، ويطلّ القمر خجولاً على الأرض، تُسرعُ إلى موعدها معه، تتجمل كأحلى ما تكون، مع علمها بأنه لن يراها أبداً، تتطيب مدركة أن عطرها لن يصلَ إليه، تحاولُ جاهدة أن تُسكت وجيب خفقات القلب، لئلا يسمعها أهل الدّار، فتُثير داخلهم الشّكوك، ويحوموا حولها بريبة، كنسور تبحثُ عن فريسة، وهي أبداً لا تحبّ أن تكون فريسة، تبغض فكرة الضحية، تشمئزّ من مجرد خاطر الاغتيال وإن كان معنوياً، ولذلك فقد كانت تحتاط كثيراً قبل أن تلتقي

 تاريخ النشر : 25-02-2011

 بقلم: admin

 القراءة : 1291

التفاصيل

سأهاجر مع العام الجديد

سأهاجر مع العام الجديد
قفزت من الفراش، سرّحت شعرها بعناية، حدّقت بخصلاتها البنيّة القاتمة، زوت حاجبيها، وأخرجت علبة صبغة الشعر الجديدة باللون الأشقر الفاتح من الخزانة، رنّ منبه الجوال يذكرها بحفلة صديقتها رنا التي ستقيمها احتفاء برأس السنة،

 تاريخ النشر : 31-01-2011

 بقلم: admin

 القراءة : 594

التفاصيل

بلا وجوه... بلا أقنعة!!

بلا وجوه... بلا أقنعة!!
فكرت طويلاً أن أوقظه، وأواجهه بصندوقي الأسود الذي انتشلته من أحلامي المحطمة، لعله يعثر من خلاله على حقيقة رغبتي بأن أعيش حرّة، أعيش حياتي كما هي بجمالها، أقنع بما لديّ، دون أن أتوارى خجلاً من الناس من ذنب لم أقترفه،

 تاريخ النشر : 10-10-2010

 بقلم: admin

 القراءة : 676

التفاصيل

ثمن ليلة  واحدة!

ثمن ليلة واحدة!
مرّت ليلة الزفاف أروع مما تتمنّى وأجمل مما تشتهي، وفرحت العروس بالتصفيفة والفستان، وبهرت الناس بحسنها اللافت، وبالبذخ الكبير الذي برز في صالة الأفراح، وسمعت من كلام الثناء ما أرضت غرورها، ورأت في عيون صويحباتها من الحسد والغيرة ما أطفأت به نيراناً اشتعلت لأعوام وهي ترقب اللحظة الحاسمة التي ستغلبهم بها

 تاريخ النشر : 17-09-2010

 بقلم: admin

 القراءة : 710

التفاصيل

مثل السّنـا يا رمضان

مثل السّنـا يا رمضان
- أعرفٌ أنكم مستيقظون، الأنوارُ مضاءة، أصوات السُّمّار وضحكاتهم تنبعث من النوافذ كل دقيقة، لكن مهمتي الآن أن أرسم لكم هيكلاً للجمالِ في رمضان، وتقاليد عتيقة باتت بلا وهج.. أدرك بأن بطونكم ملأى بالطعام، ولستُ قلقة بشأن تناولكم السحور، فأنتم لم تتوقفوا لحظة عن التهام الطعام. خوفاً من شبح الجوع الذي سيطاردكم وقت الصيام، وستنامون ملء أعينكم، قد تتقلبون على فُرشكم الوثيرة لحظات بسبب التخمة، وقد يزعجكم صوتي أحياناً،

 تاريخ النشر : 04-08-2010

 بقلم: admin

 القراءة : 648

التفاصيل

حادثة اغتيال

حادثة اغتيال
عيونُ المارّة اغتالتني، وهي تحملُ تساؤلات كثيرة، وكأنني مخلوقٌ قادمٌ من المرّيخ أو الزّهرة، يحملُ بين يديه اختراعاً بالغ الغرابة أو الخطورة...

 تاريخ النشر : 07-07-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 650

التفاصيل

مملكتي

مملكتي
نظَرَتْ من شقِّ الباب كعادتها كلَّ ليلة، حين تجد المِصباح الثانوي في غرفتي مُضاءً؛ ممَّا يعني بالنِّسبة إليها إشارةً خضراء تسمحُ لها بالعُبور إلى ضِفاف مملكتي، واقتحام خَلْوتي، والتطفُّل على جوِّ الوحدة الذي ألفتُه؛ لتطرحَ دفعةً واحدةً كلَّ ما جمعتْه من أخبارٍ طوالَ النَّهار.

 تاريخ النشر : 13-04-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 718

التفاصيل

قهوته على طريقتها

قهوته على طريقتها
يوم تزوجا كانت تدرك أن لكل منهما طباعاً مختلفة، وطريقة محددة في الحياة تعجبه وهو راض بها، وأن أمامها طريق طويلة لتخلق شيئاً من الانسجام يقرّبُ القلوب ويصنع في الحياة طعماً أشهى...

 تاريخ النشر : 12-04-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 730

التفاصيل

وللبحرِ أسرار

وللبحرِ أسرار
مالت الشّمسُ للغروب، فأرخت على الأفقِ عباءتها النّورانيّة، فيما اتشحت السّماءُ باللونِ الليلكي، راسمة لوحةً ساحرةً لكلّ متأمل، فكأنها تغري العابرينَ بصورةٍ تُلتقطُ إلى جوارها، وهي التي اعتادتِ الابتسامَ عند الشّروقِ فتركت أثراً جميلاً، وهي التي رسمت للحزنِ جلالاً وهيبة عند الغروب، فكان أثرها عند الرّحيلِ أبلغ في القلوبِ منهُ عند استقبالِ النّهار.

 تاريخ النشر : 07-04-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 725

التفاصيل

العاشقُ الفَريد

العاشقُ الفَريد
ناولتهُ فنجان الشّاي المعطّر الذي يُحب، مع ملعقةٍ واحدة من السّكر، ووردة جوريّة حمراء قطفتها من الحديقة، آملةً أن ينفذ شذاها إلى قلبه، فأقطفُ من شفتيه ابتسامة رضا، أو دعوة خير...

 تاريخ النشر : 03-04-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 778

التفاصيل

ماسح الأحذية

ماسح الأحذية
مضى يجولُ في شوارعِ المدينة صامتاً ، منكّسَ الرأسِ كجنديّ هُزم في ساحة المعركة .. لكنه لم يكن مهزوماً أبداً ، بل علت ثغره بسمة غريبة ، استقرت معه في بقعة حدّق إليها طويلاً ، وكأنه يقيسُ أبعادها ليبني هناك مملكته ..

 تاريخ النشر : 28-02-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 799

التفاصيل

شُكراً عَمّتي دلال ..

شُكراً عَمّتي دلال ..
تجمهرَ سكّانُ الحيِّ حول المبنى رقم خمسة، ليشاهدوا ما بإمكانهم مشاهدته رغم ازدحام المكان بسيّارات الشرطة، وسيّارة الإسعاف الذي احتلّت مكاناً كبيراً في الزقاق الجانبي، فمنعت عبور السّيّاراتِ خلفها .

 تاريخ النشر : 28-02-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 696

التفاصيل

لصوص القلعة!

لصوص القلعة!
الجوُّ ربيعيٌّ حالمٌ، كل ما فيه يُمجِّدُ الخالقَ ويعظِّمه، والطريقُ إلى القلعة ازدانت بالخضرة الممتدَّة على الجانبين، فالبساتينُ تباهت بمحاصيلها الرَّيَّانة، والأشجارُ انتعشت وشربت حتى ارتوت من مطر الشتاء، والجداول انتشرت في كلِّ ناحيةٍ وقد رُسمتْ بسمةٌ دافئةٌ على ثغرها، وهي تسقي العصافير الصغيرة التي حطَّت بعد أسفارٍ طويلةٍ، لترسم لوحةً من الجمال.

 تاريخ النشر : 23-02-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 756

التفاصيل

شخصيّة لطيفة جداً

شخصيّة لطيفة جداً
قَدّمتْ إليه مجلة متميزة مختصّة بالاختبارات الذاتيّة للشخصيّة، أرادت بعد تفكيرٍ عميقٍ وكثرة مشاورة مع الحكيمات من الصّديقات أن تغيّر شيئاً في شخصيته، أن تجعله أكثر رقّة ولطافة، وأكثر حناناً واحتواءً لها.

 تاريخ النشر : 04-02-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 894

التفاصيل

قلبٌ من زجاج

قلبٌ من زجاج
ليلةٌ أخرى تمرُّ ثقيلة ، منذ عام ..! عام مضى ولم تكتحل عيناي بفرحٍ ، ولا عيناها الجميلتان .. تتظاهر بأنها غافية ، توهمني بأنَّ الهموم قد سافرت عنها بعيداً ، لكنني ألمح الدمع يتحدر على خديها بصمتٍ باكٍ ، لا يقوَ نطقاً وسط جلبة العالم المتعمدة من حولها . تشيحُ بوجهها كي لا أراها ، وأبكي بصمتٍ ، كي لا تراني ، وتختنق الغرفة بحزنينا معاً ،

 تاريخ النشر : 06-01-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 713

التفاصيل

السّيِّدة الرَّمــاديّة

السّيِّدة الرَّمــاديّة
أتت إليّ ومعها أوراقاً في مغلّف ، وكعادتها .. لا تعطيكَ خبراً إلا بعد ساعة من التشويق ، وقالت : - سارة .. لديّ لكِ خبران ، الأوّلُ مفرح ، والآخر همٌّ ثقيل .. فبأيهما أبدأ ؟ نظرت إليها أحاول سرقة الجواب من عينيها ، فالعين أحياناً قد تفضح المرء بأسرار وتوفّر عليّ عناء استدراجها كي تفصح بالخبر ..

 تاريخ النشر : 06-01-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 699

التفاصيل

عندمـا لاح الهلال

عندمـا لاح الهلال
أردتُ أن أحتفي بهلالِ الشّهرِ وحدي، فأرقبُ حلوله مع منظاري الأسود القديم، فخرجتُ إلى سفح الجبل الكبير على حافّة المدينة، قرب القلعة، وصعدتُ أنشدُ ذاك الهلال ورغبة تعتريني بأن أصاب بحمّى الفرح. ذلك المرض النادرُ الذي أنتظر الإصابة به منذُ قرون دون جدوى .. فكلما مرّ عمرٌ أتوسمُ في القادم خيراً، ولما يطلُّ أبكي حسرة على الذي فات ورحل .

 تاريخ النشر : 06-01-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 687

التفاصيل

شَيْمَاء

شَيْمَاء
بيتٌ تتصدّع جدرانه ، قلبهُ يتوقّف ! قذيفةٌ تحيلهُ أطلالاً ، تحطّم بقايا الذكريات ، وتخنقُ بسماتٍ شاحبة سكنت ، واستحالت بعدها إلى قهقهة أشباح .. حلمٌ يغادرُ مسرعاً ، فقد أعلنت حالةُ الطّوارئ فجأة !!

 تاريخ النشر : 06-01-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 736

التفاصيل

أجمـل أثوابي

أجمـل أثوابي
كنتُ صغيرة ، وكانَ لي ثوبٌ أبيض مزركشٌ بالورود الملوّنة .. يحوي الحياة بطهرها وجمالها ومرحها .. بين طيّاته براءة وعفويّة ، وفي بياضهِ حروفٌ لا تقال ! بل يحسُّ بها المرء فور رؤيته جمال الثوب . وكنتُ سعيدة جداً به ، ولم يخطر ببالي يوماً أن أبدّله .

 تاريخ النشر : 03-01-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 614

التفاصيل

مَــاسَــة

مَــاسَــة
ودّعتُ المطـر .. مبقية دموعهُ على خدّي تذكار عطاء ..ومشيتُ في طريقي .. أتدحرج من قمّة إلى هاوية إلى حفرة موغلة في العمق ..لا ألوي على أمل ..! صادفتهم في حفرتي ذات حزن ، كانوا غرباء الملامح والوجوه .. قالوا لي : لم أتيتِ ؟ قلتُ لقد تهتُ طريقي فما اهتديت ! قالوا لي : تعالي فقد آن أوانكِ ..

 تاريخ النشر : 03-01-2010

 بقلم: نور الجندلي

 القراءة : 623

التفاصيل

[ 1 ] [ 2 ] [ التالي ]

وقفةٌ مع آيَـة

**من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون

.

بعض منّي

عزلة القلب قد تصنع جنة سقفها سماوي، وأرضها بساط عشبي ، وجدرانها مرايا للروح .. قالوا لي .. إن مخالطة البشر تعلمك فنون الحياة، تجعلك خبيراً بأسلحة الغش والكذب والمراوغة والخداع ..تعلمك أن تفهم نفسك ، أن تتلمس نقاط ضعفك فتحيلها إلى قوة .. وقلتُ لهم بأن الاحتكاك قد يشعل عيدان الحطب .. احتكاك الأرواح الجافة ببعضها ، يوقد ناراً ، يبقي رماداً أو هشيماً أو حطاماً .. عودي غض، وأنا كالطفلة أبحثُ عن عشٍ دافئ أتلمسُ فيه الأمان .. قد قرأتُ في مكتبة جدي القديمة أن للعزلة فنون .. وبأن اللقيا فنون .. وبأن حياة السعادة تترواح بين شيئين .. عزلة تصنعُ مجداً .. أو لقاء بإخوان معهم تمهد دروب النجاة ..وبهم تُصنع حياة الخلود، وإليهم يسعى من تهزّه الأشواق إلى الدار الآخرة. .

...

صدر حديثا

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

مواعيد المحاضرات

الحج

Real Palyer استماع

شرح الاحاديث

Real Palyer استماع

توقيت مكة

 

تصميم : Graceful color   Powered by: mktbaGold 5.2