عرض مقالات :رسائل زوجيـــة

 

  الصفحة الرئيسية » بأقلامهم » أقلام مختارة » الداعية أم العبادلة

اسم مقالات : رسائل زوجيـــة
كاتب مقالات : أم العبادلـــة

ان للرسائل سحر خاص لا مثيل له



يرسم السمة على شفاهك ...ويزيل دمعة من عينك



وربما يذكرك بأشخاص منسيون في حياتك



حتى وان كانت رسالة عبر جوال





فلها تأثير لأنه يكفيك من المرسل أنه تذكرك



الا أنها لفترة من الزمن أصبحت منقرضة



فلا رسائل ، ولا غيره



ومما لا شك فيه مالهذه الرسائل من أهمية



فهي تعني تواصل بين اثنين



خصوصا أن اللهث وراء الحياة العملية أنسى الأزواج



ما لهذه الرسائل من وقع



وهنا سنعقد ملفا لبعض الرسائل التي يرسلها الزوجين





لبعضهما البعض .... فيها لفتات



ونصائح ...وعبر و عبرات



تخالج نفوس الأزواج والزوجات



ربما تذكر زوجة غفلت ....وزوج في سبات



فهيا مع



الرسالات - عارفة انها غلط ولكن لتتناسب مع آت -





رسائل زوجية





فرصة لنكشف للأزواج حقائق ، ويثكشف للزوجات حقائق أيضاً



فانتظروني يا حبيبات ...






أختكم



أم العبادلة



رسالة الاولى نبدأها بالأزواج حتى نكون منصفين مع الرجل أيضاً

















زوجتي الغالية ::



يامن رزقني الله بها ... وأبهجت حياتي بودها



فيالا سعادتي بك في بيتي



بيتي الذي اشتاق لأن أعود أليه بعد عمل شاق



ويوم مُنهك ...



ويالتفكيري في اللحظة التي اشتم فيها رائحة طبخك الشهي ..



ويالشوقي لاستقبالك لي وأولادي يزفوني الي البيت " بابا جا ..بابا جا "





ولكن يالحزني



عندما لا أجد شيئا من هذا ...فكم من مرة تكسرت مجاديفي وأبطأت في العودة الى البيت بسببك !!!!



نعم بسببك يا غالية ....



فقد حرمتني من جمال تلك اللحظات وأنت مكبلة ساعة دخولي امام التلفاز وإن كان برنامج مفيد ..فأنا أولى ..



وكم دخلت لأجد الاولاد في حالة يرثى لها وأنت تتكلمين منذساعة



وبعد أن دخلت أكملت نصفها غير مبالية بي ...



وكم من مرة اشم منك رائحة الثوم والبصل والثياب الرثة البالية ...بدلا من تلك العطور والملابس المنزلية المهندمة البسيطة ....



فماعساي أن أقول .....



أقول في حق من عاهدتني منذ الزواج أن تكون لي سكنا ..



ما عساي ان أقول فيمن تقرا الاحاديث في حق الزوج وماله وعليه ....



رسالتي هذه انما هي لتذكيرك بما قد عفلت عنه ...



فلا انكر مدى انشغالك بالبيت والاولاد ومن واجبي ان أوجهك لما فيه



الصلاح لبيتنا وأسرتنا فأرجو ان تتقبلي كليماتي بصدر رحب ....




زوجك المحب
























زوجي الغالي :



يا من اختارك الله لي سكنا ..وأختارك لأبنائي والدا



أقول لك بصدق :



وانا اريد تلك البسمة ان تعود الى حديقة بيتنا الغناء



وكم أود أن يزور صبح السعادة شرفة قلبنا لتسير البهجة في العروق



ولكن اعذرني ان قلت لك



أنت من أسدل الستار ليمنع الضوء من الدخول



فكم يؤلمني أنني عندما أهرع اليك باكية متألمة أجدك تضحك مستهترا من سخف عقلي وضئالة فكري ...



أو عندما أحكي لك عن ابنائك ومشاكلهم مترقبة تعقيب أو حل تكتفي بهز رأسك ...



وان ادرت وجهي وخرجت من الغرفة حنى وان لم انهي الموضوع لم تبالي فأنت بالأساس لم تكن معي ولم تسمعني ...



أما علمت أن المرأة عندما تختنق تريد أن تفضفض ...تريد أن ترتاح وكنت أحب أن أجد الراحة عندك



الا انك خذلتني ...



فبالله عليك كيف سأقابلك بكل البهجة والسعادة وقد كسرت نفسي ...



وكيف تريد مني ان أعطي اولادي حنانا أكثر مما أعطيهم اياه وأنا مفتقدة لهذا الحنان ؟؟



ولكني سأكون قوية وأعترف بأني مخطئة !!!



نعم مخطئة ، لأني آثرت الهروب على المواجهة ...وآثرت أن أتقوقع على نفسي على أن ألهث ورائك باكية وانت كما أنت غير مبالي .....



ولعل كلماتي تنقذ المركب من الغرق لتسير الى بر الامان وشاطيء السعادة...وأول خيوط الصراحة ..



وأخيرا



أرجوك افهمني ...






زوجتك المحبة






















زوجتي الغالية





عندما أخبرتني أمي برغبتها لخطبتك لي كان من أهم محاسنك



التي لفتت نظري الى شخصك



برك لوالديك





كانت تقول لي ماكان له خير في والديه وأهل بيته كان له خير في سواهما



وبذلك ارتفع قدرك عندي أكثر و كان من نعم الله علي أن تزوجت تلك الفتاة البارة



ومضت أشهر ليست بالكثيرة لتأتيني الصاعقة بأنك تتململين من أمي



وطلباتها



!!!!



سبحان الله أولست أنت البارة بأمك وأبيك فلم تريدين منى أن أهجر أمي وأن أضيع حقوقها على الرغم من أنه شرعا أمي أولى منك ِ !!!!



نعم يا من ستكونين أما لأولادي بإذن الله



وأذكرك بأولادي لأنك في يوم من الأيام ستكونين أما وبعدها أم زوج فكيف تريدين من هذا الابن أن يعاملك !!!!



وهل سترضين حينها أن تكون زوجة أبنك متأففة منك ومن طلباتك ؟؟؟



شعور قاس أعلم ...ولكن عليك أن تتيقني أنه كما تدين تدان فاحذري !!



أم هل ترضين لوالدتك أن تجافيها زوجة أخيك وأن يهملها أخوك ويهمل حقوقها وواجباتها ؟؟؟؟



لا والله لن ترضيها فلم ترضينها لأمي ؟؟؟



أمي ياحبيبة أولى الناس بي ، أمي من أوصاني بها الله تعالى في كتابه
العزيز إذ قال " ووصينا الانسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته
كرها وفصاله ثلاثون شهرا "



فهل بهذا تجازى ؟؟؟



وثقي بأني لن أقدم على حبها أحد فلها المكانة ولك مكانتك ولكن اعلمي أن
حبك وتقديرك لها سيزيد رفعتك في قلبي ويزيد احترامي لك ....وعكس ذلك
..........



أرجوا منك ياغالية أن تفهميني فلكل منكما حق علي ّ وأسأل الله أن يعينني على برها ويعينني على اسعادك ما استطعت .




زوجك المحب ....

























زوجتي الحبيبة





منذ زمن لم أرسل لك رسالة ؟؟؟؟؟

وربما زخم الحياة والعمل قد جفف القلم غير انه لم يجف الحب لك فثقي بذلك .

غاليتي ....

عاتبتني منذ زمن على جفائي معكِ وتوددي لأمي وأخواتي ...

ولا ألومك في هذا ...فلكِ كل الحق بأن تبوحي بما يخالجك ِ ...وأنا بدوري من

حقي أن أصارحكِ .....

لمأعرف منكِ ياغالية إلا الكلمات العذبة والرائعة وعبارات الثناء والمدح ...

ولكن كل هذا كان في السنين الأولى فقط !!!!

أما بعدأن تزايد عدد الأطفال .....-والمفترض أنك قد عرفتيني أكثر وأكثر _

جف ذاك النبع ....فأصبحت لا ترين إلا العيوب ..

برغم أني عندما أدخل وأجدك تتكلمين ( وهذه مخالفة أخرى ) أسمع الإطراء لصديقاتك وكلمات الوداد ..و...و....

أما هذا ( .....) الذي أمامك فلا تعرفين إلا أن تعقدي حاجبيك ، وتديري ظهرك

وتكشري عن انيابك " دعابة لتلطيف الجو "

والأدهى والأمر أنك أصبحت لا تبالي إن كان بوجود الأولاد أو لا ..



وإن كنت خارج البيت لا حقتني برسالة جوال جميييييييلة " فينك يالللي ......و ....طبعاً لو نهمك ...........وانت

........ حسبي الله ...."

و من الذي سيدفع الفاتورة ؟؟؟؟؟



ألم تلاحظي ؟؟؟؟:cool:





أريدك فقط أن تتنبهي للأمر ليوم واحد...لاحظي كيف تكلميني ..وكيف تكلمي الآخرين ؟؟؟





يا حبيبة ..إن ماتت المرأة وزوجها عنها راض دخلت الجنة أوكما قال صلى الله عليه وسلم ...





وحبي لك ..يجبرني أن أنصحك خشية عليك من الحور في السماء تدعو عليكإن بت وانا غاضب منكِ .



غاليتي :

فلا تلوميني عندما أجلس أكثر مع أمي وأخواتي وأصدقائي فأنا لا ألقى منهم إلا كلمات الشكر والثناء والحب والعطاء .....



يقدرون تعبي ،وجهدي ...يقدرون شخصي " فأنا إنسان " أحتاج للدعم أحتاج لمن يساندني ..ويمسح عني الهموم ولو بالكلمات ...



وأكثر من أحتاجه بعد الله تعالى بقربي هو أنت ياأم أولادي

فأنت من تلتمس تعبي ...وهمي ..وحزني ...وفرحي ...



أنت من تتعايش مع كل سكنة أحياها في هذا البيت وخارجه ...

فأين أنت ِ ؟؟؟؟



أرجوا أن أجد زوجتي الغالية بعد هذه الرسالة ......





جاري البحث عنكِ




زوجك المحب .







اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   مستشارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 30-10-2009

الزوار: 2317

طباعة


التعليقات : 3 تعليق
« إضافة مشاركة »
11-06-2010

(غير مسجل)

03-11-2009

(غير مسجل)

31-10-2009

(غير مسجل)

[ 1 ]
اسمك
ايميلك
تعليقك
8 + 5 = أدخل الناتج

مقالات المتشابهة
مقالات السابقة
فيروس الخوف
مقالات المتشابهة
مقالات التالية
ضجيــج

جديد قسم بأقلامهم
القائمة الرئيسة
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

أفيـاء مسكية
مواعيد المحاضرات

الحج

Real Palyer استماع

شرح الاحاديث

Real Palyer استماع

مكتبــة المسـك