عرض المقالات :أحبوني

 

  الصفحة الرئيسية » موقع أ. صـباح الضامن

اسم المقالات : أحبوني
كاتب المقالات : صباح الضامن

أحبـــــــوني
صبـــــاح الضامن
الغيث بِقَطْرِه يسَّاقط.

الطبيعة تتلقَّف القَطْر بِحُب.

الزهر يرسل دمعة ندًى.

وهما يحتفلان بطِفْلهما الجديد؛ لينام في زمنهما، وتُكتبَ معه قصَّة فرحٍ مضيئة بسيطة على بوَّابة عالَمِهما الصغير.

يغدو السّحر أجمل، وصوت الأذان يلغي الدُّنيا؛ لينقل الزَّوجين في عالَم روحانيٍّ، حيثُ أسعفَهما طيبُ الحروف القرآنية في إبحارٍ إلى جنَّة الشكر لرزق تجدد لما منَّ عليهما الإله بابنٍ جميل أسْمَياه "عبدالله".

• كأننا نحلم؛ أبَعْد هذه السنين نُرزَق بابن!

وتسقط الدَّمعات على كفَّي الزوج المصاحب؛ ليهزَّ رأسه، ويخفي تبلُّل لحيته بقطر دمعه الممْتَنّ.

عشرون عامًا وهُما بين أروقة المستشفيات للعلاج، وبسمة الأمل تُزْهر في جنبَيْ أفئدتهما، ويسقيان جفاف اليأس بِيَقين القبول للدُّعاء.

وبعد، والكلُّ قد نسي، تأتي لحظةُ انبلاج لتتحقَّق رؤيا رأَتْها الزَّوجة بمنامها:
• رأيت - زوجي الحبيب - أنَّه قد أمسك بيدي ابنٌ لي صغير جدًّا، لا يَقْوى على المشي، وبكلِّ خطوة يتعثَّر، فأُعيده ليمشي؛ ليتعثَّر من جديد، ثم أقوم فأحضنه، فيمسك بخصلة من شعري، ثم يرفع رأسه بجهد، ويقبِّل عيني، ويقول لي كلمة غريبة!

• ماذا؟

• يقول لي: هل تحبِّينني؟

استيقظتُ بعدها وما زالت نظرتُه في قلبي، فيها حزن وفيها رجاء، وفيها ابتسامةٌ غريبة جدًّا.

• ها قد تحقَّقت الرُّؤيا يا أمَّ عبدالله، وأتانا الحبيب بعد سنين انتظارٍ رانَت على القلب فأثقلَتْه.

• فلك الحمد ربِّي.

وتقفز الأمُّ لتتأكَّد أنَّها حقًّا أم، تدور حول سريره الأزرق الجميل، تشمُّه، تحضنه، ترفعه وتقرِّبه لصدرها:
• خذ حبيبِي، خذ صدري؛ فهذا الحليب لك.

• ألا يرضع يا أمَّ عبدالله!

يتساءل الأب قلِقًا.

• نعم، ولا أدري لِم؟ ثم إنَّه ينام كثيرًا.

• لا تخافي كلُّ الرُّضَّع هكذا.

• لا يا زوجي، ليس كلهم.

تقولها متوجِّسة، وتسأل هنا وهناك، وبمرور الأشهر والسَّنَة والاثنتين، ترى أنَّ عدم رضاعته ليست هي المشكلة الرَّئيسة، فهو أيضًا لا يبكي، لا يتحرك، لا يقف، لا يُتابع النظر لِما يدور حوله.

• يا إلهي يا إلهي! إنَّ به مشكلة.

وعلى أبواب القلق تقف الحيرة غصَّة في حلق الأبوين، وتدور طاحونة الفحوصات تطحن كلَّ هدأة، وكلَّ فرحة، وكلَّ أمَل، وتختلف الإجاباتُ من الأطبَّاء والمُحلِّلين:
• ابنكما به شللٌ دماغي؛ فلهذا لا يستطيع التحرُّك.

• ابنكما به نَقْص أكسجين من الولادة؛ فلهذا لا يستطيع الكلام، ولا التجاوب.

• ابنكما به ضُمور في المُخ.

• ابنكما به شحناتٌ من الكهرباء زائدة، أدَّت إلى هذا الاختلاف عن غيره، وعدم مَشيِه، وعدم استجابته، ولكن على ثقة أنه سيتحسن بهذا الدواء.

• لا لا، لا تعطوه دواء فقط، بالحمية والعلاج الطبيعيِّ سيتحسَّن.

• لا بالحميَّة والعلاج الوظيفيِّ أعتقد سيشفى.

آهٍ، ثم آه، ثم آه، دوَّامات عصفَتْ بِهما أي طبيب وأي معالج نتبع ونصدِّق، وأي رأي نأخذ وأي، وأي!!

تنهار العزمات وتتشظَّى النُّفوس المؤمنة المتوجِّهة لربِّ العباد، وتسيل العبرات مع كلِّ آه، وكل رؤية لطفل طالَما شَاقت النَّفس لرؤيته.

وتَسمع بأذنها الهمسات، مسكينة، يا ترى أكان من الأفضل ألاَّ تُنجب؟!

ولا تعرف ما بابنها؛ فالكلُّ يتكَهَّن!

وتكافح مع زوجها، تضع كلَّ ما لديها من مال، تعمل هنا وهناك، تحمله للمُعالِجين؛ لتنتهي بفرحة وقوفه بعد معاناة طويلة لسنوات ثلاث، تدرِّبه، تحمله للمراكز في الحرِّ والبرد، وكل صنوف العذابات.

ولكن يبقى لا يَنْطق، لا يستجيب، وكأنَّه ابن أشهُر فقط.

وفي يومٍ والثَّلج يزحف في طرقات زمن الزَّوجين، وهي ما زالت تبحث عمَّن يُسعِفها ببصيص أمَلٍ يُذيب ثقل ما بهما، تسمع الأمُّ على لسان طبيبةٍ متدرِّبة ومعالجة فيزيائيَّة بشيء اسمه: التوحُّد؛ لتبدأ رحلةً أخرى، رحلة أقسى وأقسى، مراكز تأكل مدَّخراتِهما، عيون مُشفِقة على طفلٍ في الثالثة متأخِّرٍ في كلِّ شيء؛ متأخرٍ في النُّطق، وفي التَّعبير، وفي التفاعل، وفي التواصل بِمُجمله مع كلِّ المؤثرات حوله.

تعرضه لكل أنواع الفحوصات، تُمْسك بيديه الاثنتين وتُقبِّلهما لما يسيل منهما الدَّم البريء الصغير في خطأ مُمرِّضة لا تعرف سحب الدِّماء!

تبيع كلَّ ما تملك؛ لِتُرسل إلى بلادٍ أجنبيَّة تَحاليلَه؛ لترى مدى وجود المعادن في جسمه، تصمُّ آذانَها عن عبارات تشي بأنَّه معاق.

وهو الجميل ذو البسمة الخلاَّبة، يتعلَّق برقبتها في زياراتها القليلة لبعض الصِّحاب؛ ليبقى جالسًا لا يتفاعل، وحوله الأطفال يشبعون الأجواء صراخًا وحيوية.

القلب منها ومن زوجها يَقْطر أسًى، ويُغالبان الدَّمع، وتبدأ في علاجه للنُّطق، والعلاج الوظيفي وهي ترى تقدمًا بطيئًا.

إنَّه في الرابعة يا زوجي، ولا زال حتَّى كلمة "ماما" التي تمنَّيتها لا يقولها، آه تعبتُ ومللت، وأنا أحمله هنا وهنا، تعبت حتَّى إنِّي والله تمنَّيت أنه لَم...

وتوقَّفت لتراه يُمسك بأصبعها ويقرِّبه من فمه، تنظر إليه وتقول:
• قل يا صغيري، قل بالله، قل ماذا تريد؟

وتهزُّه قل: يا ماما، قلها بالله عليك، أريد أن أسمعها، قل: ماما.. قل...

ويقولها: "ماما"، ينطقها بحنوٍّ كبير، يحضنها، "ماما" تهزُّها، فكلمة "ماما" ذات الدِّفء أذابت ثلج اليأس؛ لِتَسجد نادمةً على أنَّها تمنَّت أن لَم يولد.

• ورحلتنا طويلة يا أم عبدالله.

• نعم يا أبا عبدالله، وماذا نعرف عن التوحُّد؟

• لا شيء.

• كلُّنا نقف في مفترَق طرق لما تصادفنا المشكلة، كلنا، إنَّنا يا أبا عبدالله لا نعرف كيف نتعامل مع الأشياء؛ لأننا نجهلها.

• لم نثقِّف أنفسنا كفاية.

• ومَن مِنَّا يعتقد أنَّه سيُرزَق بطفلٍ به إعاقة!

• التوحُّد ليس إعاقةً، إنَّه عرَضٌ لِمرض كما يقولون؛ فهو ليس بمرضٍ ولا إعاقة.

• ما هو إذًا؟

• إنَّ التوحُّد هو اضطرابٌ سلوكي، نتيجة عوامل إمَّا جينيَّة، أو نفاذ للأمعاء بسبب موادَّ؛ مثل الحليب والقمح، أو مواد أخرى لم يَصِلوا لتحديدها بالضبط، أو زيادة معادن ثقيلة، وتسبِّب اضطرابًا في وظائف في الجسم، منها الدماغ؛ ولهذا يكون هناك تأخُّر في الاستجابات، هكذا قرأتُ، وقرأتُ أيضًا بعض التعريفات في الأوراق التي أعطِيَتْ لنا من الجمعية للتوحُّد.

ويكون الطفل التوحُّدي في عالَمٍ آخَر، لا يستطيع التواصل مع غيره، ولا مُجاراةَ أقرانه، ولكنه ليس معاقًا، ولا متخلِّفًا، وعلينا أن نتقبَّل ابننا هكذا يا عزيزتي.

• سأتعايش مع ابني على أنَّه هكذا، ولا أريد أن يكون لديَّ أمل أنَّ هناك في مكانٍ ما علاجًا، فقد أتعبني الفشل في كلِّ خطوة أخطوها، ولا أظنُّ أنه سيشفى إلاَّ بمعجزة ربَّانية.

• شدة اليقين والأمل بالشِّفاء تصنع المعجزات، ولقد قرأت كثيرًا عن عباقرة توحُّديِّين.

• نعم، أفراد قلائل، بينما الكثرة ما زالت تُعاني من جهلنا وجهل المُعالجين، عدا تخلُّف بلادنا تقنيًّا وعِلميًّا، وعدم الاهتمام إلاَّ بما يُدِرُّ الرِّبح، إنَّ البلاد الأجنبية تَعتني كثيرًا بأطفال متوحِّدين أو أي طفل ذي احتياجات خاصَّة، فهل سمعت عن مثل اهتمامهم في بلادنا؟! إننا نعيش على فُتات تَجاربِهم، وإذا حدث وكان هناك مَن يهتمُّ فإنه مكلِّفٌ ماديًّا ونفسيًّا، فمتى نجد من يعتني بأطفالنا، متى؟!

• نقوم بالاهتمام بالطِّفل السليم، ونجلس الساعات لتعليمه، وعندَما يكون لدينا طفل ذو احتياج خاصٍّ نريد الكل أن يحمله معَنا.

• لأنَّنا بحاجةٍ إلى مساعدة؛ فهو احتياج خاص، ويلزمه تعامُل خاص قد نؤذيه بجهلنا.

• إذًا نتعلم من أجله.

• لن يفيدنا شيئًا، وعلينا أن نقبل حالتَه كما هي.

• إذا كنت بهذا الشُّعور فلن يُشفى ابنك، هل تريدين ذلك؟ هل تريدين أن يَبقى هكذا؟ أين إيمانُكِ بالله؟ أين إصرارُكِ؟ أين لهفتك في كلِّ لحظةِ حمل أن تحضنيه، وتقبِّليه، وتشتميه، وتراعيه؟ أين؟

• كنت أظنُّ أنِّي سأُرزَق بطفلٍ طبيعي ولكنِّي ابتُليت بغيره، فلا اعتراض، ولكني لا أريد أن أعيش في جوٍّ من الآمال، وأُصدَم لاحقًا إن لم تتحقَّق، بل سأظلُّ هكذا غير موقنةٍ بأنه سيُشفَى، فيكفيني ألَمُ مرضه، أأزيده آلامًا أخرى أتعرَّض لها وأُعرِّضه هو المسكين أيضًا لها! لن أطلب عناقَ النُّجوم؛ فهي أبعد من مرماي، وأظنُّ أنه سيظلُّ هكذا حتى يقضي الله بأمره.

• إياك يا حبيبتِي! إنَّ الله سبحانه شفى يعقوب بِدَعواه، ويونس من ظُلمتِه..

فقاطعته قائلةً:
• إنَّهم أنبياء - عليهم أفضل الصَّلوات والتسليم.

• إنهم بشَر، وعبيد الله، وهذا عبد الله.

وهنا قام إليه، ورفعه إلى أعلى قائلاً:
• يا رب هذا عبدك، حبيبٌ من أحبابك، فكن معه، واشفِه، وأصلح شأنه.

وذرفت الأمُّ دمعها الثَّخين ليقترب منها عبدالله بمشيته الثقيلة المتعثِّرة، ويقع أرضًا لِتُهرَع إليه وتحمله، فيقترب منها ويمسك خصلةً من شعرها يقبِّلها ويحضنها، ويمسك بيدها ويقودها في الغرفة؛ لتدور معه وهو يبتسم ابتسامته الحبيبة لقلبها؛ لتستدير لزوجها قائلة:

• كأنَّها الرؤيا التي رأيتُها، نفس الطريقة، يا إلهي! الطريقة نفسها، يمسك بإصبعي، ويقودني في الغرفة، ثم يُجلِسني على أريكة، ويهمس بأذني وتنظر الأمُّ لابنها الوسيم، وتبتسم، فيردُّ ابتساماتها، ويحاول الصعود لحضنها، ويقترب من أذنها ويهمس:

• ماما..

ويسكت، فتتمنَّى أن تسمعها منه.

ماما هل تحبِّيني؟

لَم يقلها بالحروف، ولكنَّه قالها بعينيه، وهو يحاول أن يتحسَّس خدَّها، ويمسك بيدها ويعانقها.

قالها؛ "أحبيني يا أمي، وخذي بيدي، اقبليني كما أنا، واسْعَيْ في تعليمي، خذيني يا أمِّي لكل المراكز، ولا تتركيني".

قالها بعينيه: أنا أفهم كلَّ شيء، ولكنِّي لا أستطيع أن أقول.

خذيني يا أمي بيقينٍ في عالمك، وارفعي من صوتك؛ ليخرق دنيا الكل، أفهِميهم أنَّ مثلي بحاجةٍ إلى عونٍ كبير، وقولي للجميع: إنَّك تقبليني كما أنا، وإنَّكِ فخورةٌ بي وتُحبيني.

فقط أحِبُّوني حقَّ الحب!

الحبُّ الحقيقي الإيجابي مشكاةٌ من يقين، فيها بَصيصُ نورٍ يُعين، وباليقين تُقطَع المسافات.

اضيف بواسطة :         رتبته (   غير مسجل )
التقييم: 7 /5 ( 2 صوت )

تاريخ الاضافة: 24-05-2012

الزوار: 1342

طباعة


     التعليقات : 1 تعليق
« إضافة مشاركة »
24-07-2012

(غير مسجل)

 

[ 1 ]
اسمك
ايميلك
تعليقك
8 + 3 = أدخل الناتج
     المقالات المتشابهة
المقالات السابقة
الأجنبي يخترع والعربي يجترع
المقالات المتشابهة
المقالات التالية
نحمل القنديل في الشهر الفضيل
     جديد قسم موقع أ. صـباح الضامن
نحمل القنديل في الشهر الفضيل-موقع أ. صـباح الضامن
نحمل القنديل في الشهر الفضيل-سجود الحروف
تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

مواعيد المحاضرات

الحج

Real Palyer استماع

شرح الاحاديث

Real Palyer استماع

توقيت مكة

 

 
الحقوق محفوظة لمـوقع سَـكَـن للأديبة صباح الضامن