عرض المقال :تقديم د. أحمد خيري العمري لرواية أقمار بغدادية

 

  الصفحة الرئيسية » موقع نــور الجندلي » أصدَاء القَلَـم

  عنوان المقال : تقديم د. أحمد خيري العمري لرواية أقمار بغدادية كاتب المقال : admin
الزيارات : 431 تاريخ الإضافة : 30-10-2010

  خيارات :   Bookmark and Share

  حفظ :

 



عندما أخبرتني الأخت الفاضلة نور جندلي، في رسالة إلكترونية، عن رغبتها في كتابة رواية عن العراق، وسألتني بعض الأسئلة عن أسماء الأحياء وأسئلة عامة أخرى، لا أُخفي أنني أبديت استغرابي من الأمر، بل حتى تشككي من قدرتها على ذلك.. ليس تقليلاً من موهبتها التي لا تحتاج إلى دليل ولكن لأن ذلك أمر قد يكون خارج قدرة أي كاتب مهما علا شأنه.. فكيف يكتب عن المدينة من لم يزرها؟ ومن لا يعرف حتى أسماء أحيائها؟.. عبّرت يومها عن استعدادي للمساعدة.. ولم أتلق طلباً من الأخت نور بذلك.. وتصورت أن الأمر انتهى عند المحاولة، كما يحدث مع المبدعين في أحيان كثيرة..
بعد بضعة أشهر، وكنت قد قاربت نسيان الأمر فاجأني بريدي الإلكتروني برسالة من الأخت نور تضم مرفقاً هو الرواية الصغيرة الكبيرة.
لن أدّعي هنا الموضوعية والحياد في النقد. بل سأعلنها صريحة وواضحة: أنا منحاز إلى هذه الرواية.. منحاز إليها دون شرط أو قيد.. دون أخذ المعايير الفنية بالنظر أو أي شيء من هذا القبيل، ليس لخروج الرواية عن هذه المعايير؛ بل لأن تعاطفي مع أحداثها وانحيازي إلى أبطالها أبطل تماماً كل حواسي النقدية، تماماً كما لن يفكر المصاب الجريح بتقييم شهادة الطبيب المسعف قبل أن يسمح له بإسعافه!..
هذه الرواية اقتربت من جروحي البغدادية بشكل كبير، ولذا فإن الانحياز إليها هو انحياز إلى جروحي.. هل ثمة خيار آخر أمامي؟ هل يمكنني غير الانحياز لأبطال الرواية؟ بل أن أجد نفسي فيهم.. فيهم جميعاً بلا استثناء ولا تخصيص..؟
منذ الصفحات الأولى، صفحات قرار الخروج الصعب، شدتني الرواية من تلابيبي، ذكرتني بقرار مماثل، في لحظة حرجة استغرقت مني شخصياً أشهراً طويلة من الجدل مع ذاتي ومع من حولي.. استطاعت الرواية هنا أن تجسد ذلك القرار الصعب الذي لا أشك أن كل من خرج يوماً من بيته، قد مرَّ به بطريقة أو بأخرى..
لا أريد أن "أحرق" الرواية على قرائها.. لكنني أحب هنا أن أذكّر، أن سورية، كل سورية، التي كانت الدولة الوحيدة التي فتحت حدودها للعراقيين في ذروة أزمتهم، هي أيضاً التي تقدم لنا اليوم هذه الرواية التي توثق، بطريقة أدبية راقية، جانباً من مأساة العراقيين في الوقت الذي أشاح عنهم الجميع تقريباً..
فشكراً سورية..كل سورية.. بالنيابة عن أولئك الملايين الذين التجؤوا إليك وحمّلوك أعباءً فوق أعبائك..
وشكراً نور.. بالنيابة عن كل أولئك الذين تركوا بيوتهم ذات يوم، في لحظة مدببة حرجة، لم يكن فيها أمامهم خيار آخر.. شكراً..كل الشكر..

د.أحمد خيري العمري

 
اضيف بواسطة :   نور الجندلي       رتبته (   مشرفة عامة )

التقييم: 7 /5 ( 2 صوت )


التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
1 + 1 = أدخل الناتج

المقالات المتشابهة

المقال السابقة
المقالات المتشابهة
المقال التالية
صفحة للأقلام الواعدة برعاية نور الجندلي

جديد قسم موقع نــور الجندلي

شذرات نُـور-موقع نــور الجندلي

القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

توقيت مكة

تصميم : Graceful color   Powered by: mktbaGold 5.2